‫الرئيسية‬ الأخبار لجنة الخبراء الدوليين”: هادي يفقد صلاحياته لصالح قوى محلية وإقليمية

لجنة الخبراء الدوليين”: هادي يفقد صلاحياته لصالح قوى محلية وإقليمية

قال فريق الخبراء الدوليين، المعيّن من لجنة العقوبات الدولية التابعة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، إن النزاعات المترابطة في اليمن ستؤدي إلى فقدان الرئيس هادي السيطرة وتقويض سلطاته لصالح قوى محلية واقليمية.

وبحسب تقرير الفريق فإن النزاعات المترابطة في اليمن والمصالح الخارجية للجهات الدولية الفاعلة، وأثرها التراكمي سيؤدي إلى تقليص شديد في صلاحيات الرئيس هادي المحدودة.

وأكد التقرير أن شبكة النزاعات والصراعات المسلحة مع المليشيات والفصائل المتمردة، والاقتصاد الهش وتنظيم القاعدة تحديات تهدد سلام اليمن وأمنه واستقراره.

وأفاد الفريق أن النزاعات المسلحة للدولة مع فصائل مسلحة تنادي بالانفصال ومدعومة من أبو ظبي تنادي في المناطق الجنوبية، مثلت عامل مهدد لاستقرار اليمن وأدت إلى تقويض سلطة الشرعية في تلك المحافظة لصالح تلك الجماعات المرتبطة بجهات خارجية.

وأوضح التقرير أن مليشيا الحوثي وطدت سيطرتها في مناطق نفوذها عبر أجهزتها الاستخباراتية وقمع الانتفاضات الشعبية كتلك التي حدثت في حجة واب، وطورت من علاقاتها الدبلوماسية مع ايران.


نص التقرير: 

شبكة النزاعات في اليمن

إن المشاكل التي يواجهها اليمن ليست بمعزولة؛ فنزاعات البلد الكثيرة مترابطة ولا يمكن الفصل بينها بتقسيم واضح يميز بين الجهات الفاعلة الخارجية والداخلية والأحداث، وإن الأثر التراكمي لهذه النزاعات في اليمن خلال عام 2019 سيؤدي إلى تقليص شديد في مستوى السيطرة الضعيف أصلا الذي يمارسه الرئيس، عبد ربه منصور هادي، وعلى النقيض من حالة عدم الاستقرار في الجنوب، واصل الحوثيون توطيد سيطرتهم والحفاظ على اقتصادهم وإظهار قوة عسكرية موحدة.

صراع الحكومة مع الحوثيين

باستثناء الزحف الكبير للقوات التابعة لتحالف دعم الشرعية في اليمن في اتجاه الحديدة في أواخر عام 2018م، لم تتغير كثيرا الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون، ففي عام 2019م، ظلت خطوط الجبهة ثابتة، بينما كرس الحوثيون معظم جهودهم العسكرية للمملكة العربية السعودية، واستمر التحالف في دعم حكومة اليمن في كفاحها ضد الحوثيين، بهدف معلن يتمثل في إعادة السلطة لحكومة اليمن، بيد أن التحالف أخفق في تحقيق هذا الهدف بل وقوض، أحيانا، حكومة اليمن وعموما، كان دعم التحالف للقوات النظامية لحكومة اليمن غير كاف، مما أدى إلى عجز الحكومة عن القيام بعمليات عسكرية كبيرة.

وأكد الفريق أن الحوثيين اعتمدوا على أجهزتهم الأمنية في تمتين قبضتهم على مناطق سيطرتهم من خلال أجهزة الاستخبارات المختلفة وقمع الانتفاضات القبلية وقمع النساء.

ويرى الفريق أن القمع الوحشي للمعارضة القبلية والمعارضة السياسية قد يشكل تهديدا للسلام والأمن والاستقرار في اليمن، وأن من يشاركون في أنشطة قمعية قد تنطبق عليهم معايير تحديد الجهات الخاضعة للجزاءات.

الاشتباكات بين الحكومة وقوات الانتقالي

قال التقرير إن قوات مدعومة من الامارات استغلت مقتل “أبو اليمامة” في إعلان الحرب على الحكومة الشرعية في عدن، وأشارت إلى أن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، دعا علنا إلى اقتحام القصر الرئاسي، ويرى الفريق أن بن بريك قام، باستخدام سلطته بصفته نائب رئيس المجلس، بتعبئة جماعات مسلحة، من بينها قوات الحزام الأمني، واستخدم القوة لاتخاذ إجراءات قوضت سيطرة حكومة اليمن وسلطتها في عدن وأبين.

وأضاف التقرير أنه وبعد سنوات من إضعاف قوات حكومة اليمن، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، في 10 آب/أغسطس 2019، عقب أربعة أيام من المواجهات، أنه يسيطر سيطرة كاملة على عدن، وهزمت قوات حكومة اليمن، بما فيها ألوية الحماية الرئاسية في عدن، وطرد ما تبقى فيها من سلطات ضئيلة للرئيس هادي.

وأشار التقرير أن قوات مايسمى بالمجلس الانتقالي لا تملك أي منهما القدرة على الاستمرار في عملية عسكرية طويلة، بالنظر إلى نتائج المواجهات التي دارت في شبوة وأبين لاحقاً، وأن التدخل الإماراتي بالطيران وقصف قوات الجيش هو الذي أعاد تعديل الكفه لصالح القوى المتمردة بعد أن كان لصالح قوات الحكومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عدن: حملة أمنية ضد مطلوبين في الشيخ عثمان ودارسعد

داهمت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الإثنين، منازل مطلوبين في الشيخ عثمان ودار سعد …