‫الرئيسية‬ مقالات الليبرالية ومجتمع الصراصير!! بقلم / سامي عطا

الليبرالية ومجتمع الصراصير!! بقلم / سامي عطا

بقلم / سامي عطا
نشاط الناس الجماعي وتداعيهم لنصرة المظلوم ، وتعاضدهم للوقوف ضد الظالم والتضحية بهدف رفع الظلم ثقافة يجري وأدها , ومايجري حالياً هو دفع الشعوب إلى الانكفاء على ذاتها عبر سياسات التجويع والخنق الاقتصادي وضرب معادلة سياسية بين انفراج وضعهم الاقتصادي والتطبيع مع الكيان الغاصب أو إزدياد وضعهم سوءاً ، أي دفع الشعوب إلى سحق بعضها البعض .
ذات مقال انتقد استاذنا الدكتور ابوبكر السقاف غياب تضامن الناس ضد صلف وعنت سلطة ٧/٧ قائلاً ” لسنا في مجتمع النمل ، بل في عالم الصراصير ، النمل يتضامن ، اما الصراصير فكل صرصور يسير وحده “. ويبدو أن عالم الصراصير إنتقلت عدواه إلى الشعوب العربية وصارت شعوب تتنكر لقضية الشعب الفلسطيني وتزحف صوب التطبيع.
ولم يتوقف في الٱن نفسه دفع الأفراد داخل كل مجتمع إلى سحق بعضهم البعض على مذبح ” الأنانية” واستغراق الناس في تحصيل مصلحتهم الفردية وغض الطرف عن ظلم سواه من الناس ، أي أن هناك حركة دؤوبة لتسليع الفرد ، حيث يغدو كل فرد له ثمنه ، وتتفاوت أثمان الأفراد بحسب قدرتهم على تزييف وعي الأخرين ، وإتقانهم في تمثيل دوره في تحشيد الناس داخل مجتمع الفرجة والاستعراض ( مجتمع الفيلسوف الفرنسي جي ديبور) ، لكن غاية من يتقن دوره في التحشيد رفع أسهمه في بورصة التحشيد الزائف وتصريف الديماجوجية السياسية.
هذا هو العالم الذي تسعى الليبرالية إلى بنائه وتعميمه، عالم القيمة الأسمى فيه الفائدة والربح الفردي والخلاص الفردي حتى لو كان هذا الخلاص يقف على أشلاء جموع مسحوقة ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ماهو فحوى زيارة نتنياهو إلى السعودية ؟!

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” في مقال للكاتب سيث فرانتزمان أن “جويل روزنبر…