اخبار مميزة

اللواء الركن عوض العولقي :  شبوة ورجالها  الأحرار   كشفوا  الغطاء المزيف لوجه الشرعية والاحتلال 

 

صنعاء :خاص

أكد اللواء الركن عوض محمد بن فريد العولقي محافظ محافظة شبوة أن شبوه الحضارة  ورجالها الأحرار استطاعوا  كشف  الغطاء المزيف لوجه الشرعيه المزيفه واظهروا   وجه الاحتلال والتحالف والعملاء على حقيقتهم بعد ثمان سنين من الحرب والعدوان باسم استعادة الشرعية  خاصه بالنسبه للاغبياء والمغرر بهم من ابناء اليمن

وأشار محافظ شبوة اللواء العولقي في تصريح صحفي ان َ الأحداث  الجارية كشفت سعي الاحتلال السعودي الإماراتي
ُ لنهبِ ثرواتِ اليمن من خلال فرض سيطرتها بما يخدم مصالح الدول الغربية في مقدمتها أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وهو ما تحقق بنزول قوات اجنبية إلى المحافظة قبل أيام

مشيرا الى ان ما يدور من صراع بين  الأدوات في محافظة شبوة هو جزءٌ من المخطّط الأمريكي البريطاني بتنفيذ إماراتي سعودي  للتخلص مما يسمى بحزب الإصلاح حليفهم المتهم بالإرهاب  وتمكين دول الإحتلال ومن خلفهم امريكا والكيان الصهيوني  من  السيطرة على ثرواتها الغازية والنفطية وخير دليل على ذلك ما تم من زيارة المبعوث الأمريكي في شهر مارس إلى منشأة بلحاف، والحديث عن إعادة تشغيلها بعد توقفها دام لسبع سنوات بالتزامن مع أزمة الطاقة التي تشهدها دول أُورُوبا الغربية نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية، ووصول قوات اجنبية  إلى منشأة بلحاف

لافتا  الى أهمية محافظة شبوة التي  تعتبر من أهم المحافظات اليمنية التي تجثم على موقع استراتيجي مهم  جعلها مطمع  لدول كثيرة قديما وحديثا  باعتبارها  ثالث أكبر محافظة يمنية من حيث المساحة و تملك شريط ساحلي طويل على البحر العربي يقدر بأكثر من 300 كيلو متر  وميناء تاريخي  استراتيجي مهم ميناء قنا  الذي يعتبر من أقدم المواني التجارية الطبيعية في العالم وكان مينا لكل الممالك اليمنية القديمة معين وسبا وقتبان وأوسان وحضرموت
ومثل أهم  نافذة لتصدير تجارة الحضارات اليمنية القديمة الى العالم وهذا ما دفع المرتزقة اليوم لاستغلاله واستخدامه في نهب  النفط والغاز من المحافظة واستقبال المرتزقة من القوات الأجنبية

مؤكدا  أن أعين النظام السعودي على المحافظة منذ فترات طويلة وتحاول اجتزاء أجزاء منها بشكل دائم  واخرها ما حدث في عام 86 م عندما استغلت المملكة أحداث 86م والصراع الذي حدث بين قيادات الحزب الاشتراكي وقامت باحتلال منفذ الوديعة والدخول في حدود المحافظة واستقطاع أكثر من 400 كيلو متر من المحافظة وطرد النقاط الحدودية في تلك الفترة
نظرا لما  تكتنز شبوة  من  ثروات طبيعية كبيرة و مخزون نفطي مثل مطمع  لدول الإحتلال التي تسابق الزمن من أجل نهب مايمكن نهبه منها قبيل تحريرها

مؤكدا ان مايجري في محافظة شبوة اليوم قد
كشف الأهداف الخبيثة للإحتلال السعودي الإماراتي وسعيهم لنهب المزيد من ثروات المحافظة لاسيما  مع بدأ  التحضيرات الجارية   لاستئناف تصدر الغاز من منشأة بلحاف
وتحرك فرنسا  وامريكا  وتفاوضها مع بعض دول الاقليم وأطراف الصراع اليمنية لتصديره في ظل ارتفاع أسعار الغاز دوليا ولتخفيف الضغط الروسي على أوروبا  وتوفير الحماية للمنشأة عبر القوات الأجنبية  الذي وصلت الى بلحاف قبل أيام لحماية عمليات تصدير الغاز والتي تستحوذ شركة توتال الفرنسية على 39% من حصتها في إطار التسابق  الغربي على الهلال النفطي لليمن عموما  خصوصا  بعد ساعات على نشر صور لقوات أمريكية ترتب وضع مديرية بروم ميفع في حضرموت المجاورة وأهم المحافظات النفطية.

مؤكدا أن دول العدوان استغلت الهدنة فقط من أجل ترتيب أوضاعها واستكمال السيطرة المباشرة  على المحافظات الجنوبية وموانئها وحقول النفط والغاز ومرافقها الاقتصادية الحيوية للاستمرار في نهب مواردها وثرواتها في ظل أزمة الطاقة العالمية بعيدا عن الشعارات التي تلوح بها هي والولايات المتحدة الأمريكية  بأن الهدنة  محاولة جادة لتأسيس سلام دائم في اليمن وانهاء العدوان  ورفع الحصار الجائر عن الشعب اليمني وإحترام سيادته وأمنه واستقراره وانكشف زيف ادعاءتهم فيما يدور حاليا في المحافظات الجنوبية المحتلة

مشددا على ان أبناء شبوة قادرين على إفشال مخططات دول الإحتلال ومن يقف  خلفهم داعيا كافة قبائل شبوة والجنوب عموماً للوقوف صفا واحدا لطرد الإحتلال ومرتزقتهم انتصارا لحقوقهم ولوطنهم وتاريخهم المشرف الرافض لكل اشكال الخضوع للغزاة والمحتلين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى