الملتميديا

تطور التحقيق في مشكلة القيادة الذاتية من تيسلا

حيروت – متابعات تقنية 

 

 

في سعيها لتوسيع تحقيقها في المرشد الآلي الخاص بشركة تيسلا، تطلب الإدارة الوطنية للسلامة على الطرقات السريعة بيانات مساعدة متقدمة للسائق من 12 شركة لصناعة السيارات.

وتحقق الحكومة في عشرات الحوادث التي تنطوي على اصطدام سيارة تيسلا بمركبات الطوارئ.

وأرسل مكتب التحقيقات في العيوب التابع للوكالة رسائل إلى اثني عشر من كبار مصنعي السيارات، بما في ذلك فورد وجنرال موتورز وتويوتا وفولكس فاجن، يطلب معلومات بشأن أنظمة مساعدة السائق من المستوى الثاني، حيث يمكن للسيارة التحكم في التوجيه والفرملة والتسارع في وقت واحد في ظل ظروف معينة.

ويطلب من صانعي السيارات تقديم عدد المركبات ذات أنظمة المستوى 2 التي تم تصنيعها في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى العدد الإجمالي للأميال التي تغطيها تلك الأنظمة المشاركة مع قائمة حديثة بأي تغييرات أو تحديثات.

وتطلب الإدارة الوطنية للسلامة على الطرقات السريعة أيضًا شكاوى العملاء والتقارير الميدانية وتقارير الأعطال وأي دعاوى قضائية تتعلق بأنظمة المستوى 2.

ويأتي طلب البيانات بعد أقل من أسبوعين من إرسال الإدارة الوطنية للسلامة على الطرقات السريعة طلبًا إلى تيسلا لتقديم بيانات حول تشغيل نظام المرشد الآلي الخاص بها، بما في ذلك تفاصيل عن المركبات المباعة المجهزة بالمرشد الآلي بالإضافة إلى بيانات تشغيل النظام.

ويمكن أن يكون لتحقيق الوكالة ضد الشركة آثار واسعة النطاق عليها. التي دفعت الحدود في إصدار برامج تجريبية للعملاء غير المدربين من أجل تعزيز رؤيتها للقيادة الذاتية.

التحقيق في مشكلة القيادة الذاتية من تيسلا يكبر

يغطي تحقيق الإدارة الوطنية للسلامة على الطرقات السريعة ما يقدر بنحو 765000 سيارة تيسلا تم إطلاقها من 2014 إلى 2021.

وتبحث الوكالة في 12 حادثًا اصطدم فيها مالكو السيارة الذين يستخدمون ميزات المرشد الآلي التابع للشركة بمركبات الطوارئ الثابتة. مما أدى إلى إصابة 17 شخصًا ووفاة شخص واحد.

ووقعت معظم هذه الحوادث بعد حلول الظلام. حيث يتجاهل البرنامج تدابير التحكم في المشهد بما في ذلك أضواء التحذير والتوهجات والأقماع ولوحة الأسهم المضيئة.

وأمام الشركة حتى 22 أكتوبر لتسليم البيانات. وتمتلك شركات صناعة السيارات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها مثل فورد وجنرال موتورز وستيلانتس حتى الثالث من نوفمبر. ولدى جميع شركات السيارات الأخرى، مثل تويوتا ونيسان وهوندا وسوبارو، حتى 17 نوفمبر.

وقد يواجه صانعو السيارات الذين لا يستجيبون عقوبات مدنية تصل إلى 115 مليون دولار.

ويجب أن يصف صانعو السيارات أنواع الطرق وظروف القيادة حيث يقصد استخدام الأنظمة. والطرق والتقنيات المستخدمة لمنع الاستخدام خارج نطاق التصميم التشغيلي المحدد للعملاء.

بالإضافة إلى ذلك يجب على صانعي السيارات تقديم لمحة عامة عن نهجهم لفرض مشاركة السائق أو انتباهه أثناء استخدام الأنظمة.

 

 

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى