‫الرئيسية‬ تقارير وتحليلات تقرير أمريكي: انقسام داخل حكومة الشرعية في أحداث المهرة

تقرير أمريكي: انقسام داخل حكومة الشرعية في أحداث المهرة

حيروت- متابعات:

ربط موقع “المونيتور” الأمريكي، بين تصاعد التوتر، في محافظة المهرة وتعيين راجح باكريت محافظاً للمحافظة.

وأكد الموقع في تقرير نشر مؤخراً باللغة الانكليزية، بأن المهرة شهدت فترة تولي باكريت دخول القوات السعودية إلى المحافظة، وإنشاء عشرات المعسكرات، وشكلت المليشيات المسلحة، وعملت على تقزيم دور السلطة المحلية.

يرى التقرير، أن قرار الرئيس عبدربه منصور هادي بتعيين محمد علي ياسر محافظاً للمهرة، بدا وكأن هادي يبحث عن طريقة لنزع فتيل التوتر المتزايد، حيث يتمتع المحافظ الجديد بعلاقات جيدة مع رجال القبائل الذين يعترضون على الوجود العسكري السعودي في المنطقة. واتهم وكيل محافظة المهرة السابق، الشيخ علي سالم الحريزي، القوات السعودية بمحاولة الاستيلاء على منفذ شحن، وإغلاقه ، وقال إنه “يعمل بشكل طبيعي وفقًا للقوانين واللوائح الخاصة به”. وتابع الحريزي: لقد أغلقت قوات الاحتلال السعودية من قبل مؤسسات وموانئ حيوية في المحافظة، مثل مطار الغيضة، وميناء نشطون، وأعاقت حركة الركاب في ميناء صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان، وإغلاق منفذ شحن يعني قطع الحركة التجارية. وانتشرت القوات السعودية في مطار الغيضة في نوفمبر2017، وهي خطوة واجهت معارضة شديدة من السلطات المحلية وزعماء القبائل، منذ عام 2017، قام هادي بإقالة المسؤولين الذين يدعمون المعارضة القبلية للوجود السعودي، ومن بينهم الحريزي، الذي أقيل من الذي أقيل من منصبه كقائد لحرس الحدود في المهرة في فبراير 2018. المهرة هي منطقة هادئة نسبياً، مواطنوها أقرب ثقافياً وسياسياً إلى عُمان من المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة. يتحدث بعض السكان المهرية، مثل سكان محافظة ظفار في عمان.

تصاعدت التوترات في السنوات الأخيرة بين رجال القبائل والحكومة اليمنية التي تدعمها السعودية والتي تسيطر على المحافظة، من خلال تعيين ياسر المقرب من المملكة العربية السعودية، ولكن لديه أيضاً علاقات جيدة مع رجال القبائل، يبدو أن هادي يبحث عن طريقة لنزع فتيل التوتر المتزايد. إلا أن برقيتين في فبراير من حكومة هادي إلى سلف ياسر، راجح بكريت، كشفت عن انقسام في الحكومة، دعت إحدى البرقيات، المرسلة من مكتب وزير الداخلية إلى باكريت، الموقعة في 16 فبراير، أي قبل يوم من الاشتباكات، إلى عدم إرسال أي حملات عسكرية إلى منفذ شحن، وسيتم حل المشكلات في وقت لاحق، فيما دعت البرقية الأخرى، المؤرخة في 17 فبراير، يوم الاشتباكات، والموقعة من نائب هادي، علي محسن الأحمر، إلى “التنسيق والتعاون السريعين مع القوات السعودية والتعامل بحزم مع المخربين والمهربين وقطاع الطرق”.

في بيان حصلت عليه “الأناضول”، في 16 فبراير، ندّدت لجنة الاعتصام السلمي بالإجراءات التي اتخذتها القوات السعودية عند المنفذ، بما في ذلك حظر مرور المعدات الثقيلة، وحجب الإعلانات الجمركية، وإجبار المسافرين للحصول على جوازات سفر جديدة، حتى إذا كانت تلك المقدمة صالحة، وقال الحريزي إن هذه التدابير هي التي دفعت القبائل إلى التحرك. قال السفير السعودي في اليمن، محمد الجابر، الذي يسعى لتبرير وجود بلاده في المهرة، إن القوات السعودية ضرورية لتنفيذ برامج التنمية، ومنع تهريب الأسلحة والمخدرات. اتصل “المونيتور” بباكريت في 20 فبراير، قبل أيام فقط من إقالته، كان قد وافق في البداية على الكلام، لكنه لم يستجب للطلبات اللاحقة لإجراء مقابلة، واتهم رجال القبائل باكريت بالفساد، لكن هادي، في الوقت نفسه، عينه في مجلس الشورى.

نجحت الوساطة المحلية في وقف الاشتباكات، التي استمرت من فترة ما بعد الظهر وحتى بعد غروب الشمس في 17 فبراير، ووفقاً للحريزي، فإن القوات السعودية تستخدم العربات المدرعة وطائرات الأباتشي، مما أدى إلى إصابة أحد رجال القبيلة، ومع ذلك ، يُظهر شريط فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي القوات الحكومية السعودية واليمنية عند المنفذ، في 18 فبراير، وقال الحريزي إنه بعد انسحاب رجال القبائل على النحو المتفق عليه من خلال الوساطة، قامت القوات السعودية “بالالتفاف واقتحمت المنفذ. في يوليو 2018، توصل السعوديون إلى اتفاق مع رجال قبائل المهرة لتسليم السلطات المحلية المنافذ البرية والبحرية والجوية،..بعد أيام، تمت إقالة الحريزي من منصب وكيل لشؤون الصحراء بمحافظة المهرة، اتهمت العديد من وسائل الإعلام الموالية للحكومة الحريزي بأنه ذراع قطر في المهرة، وقالت إن أنصاره كانوا يديرون عمليات تهريب الأسلحة إلى الحوثيين عبر موانئ المحافظة. يصف الحريزي، الذي ينفي هذه المزاعم، هذه الحملات الإعلامية بأنها محاولات من السعودية لتسوية حساباتها مع الآخرين من خلال الاتهامات، بالإضافة إلى ذلك، نفى علاقته بالحوثيين، لكنه أشار إلى “أنهم يمنيون مثل أي عنصر في المجتمع اليمني”. حتى الآن، لم تنج محافظة المهرة من الحرب التي تدخل عامها الخامس في مارس الجاري، تدخل السعوديون لمحاربة الحوثيين في مارس 2015، وفي الوقت نفسه، كشفت تقارير إعلامية أن المملكة العربية السعودية تعمل على مدّ خط أنابيب عبر المهرة لنقل النفط إلى بحر العرب وبناء ميناء للنفط، وأكد الحريزي دقة ذلك التقرير. “لقد لاحظنا أن العمل قد بدأ في خط الأنابيب، مع بعض أنشطة البناء داخل حدودنا مع المملكة العربية السعودية، في الخرخير”، قال الحريزي “لقد حرصنا على أنه من العمل التمهيدي في الواقع بناء طريق لمشروع خط أنابيب النفط، ثم أوقفتهم القبائل وطردت الشركة المسؤولة عن البناء، والقوة المرافقة التي تحميها”، لم يحدد أي نوع من القوة أو الشركة. حتى الآن، لا توجد نهاية في الأفق للتوتر في المحافظة، حيث قام هادي بإقالة العديد من المسؤولين الحكوميين، المعارضين للسعودية، في السنوات الأخيرة، بما في ذلك الحريزي، لقد حوّل هادي هؤلاء المسؤولين إلى معارضين أقوياء لحكومته وحلفائها، ومع ذلك، يمكن اعتبار تعيين ياسر، وهو عضو في البرلمان اليمني منذ عام 2003، خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تخفيف حدّة التوترات العسكرية في المحافظة. رغم أنه لم يصدر أي بيان رسمي من قبل رجال قبائل المهرة بشأن تعيين ياسر، إلا أن أحد الناشطين نشر شريط فيديو قال إن رجال القبائل يطلقون نيران أسلحتهم في الهواء ابتهاجاً بدعم قرار التعيين، تعذر على “المونيتور” التحقق من صحة الفيديو، وفي تغريدة بتاريخ 23 فبراير، رحّب أحمد بلحاف، مسؤول التواصل الخارجي لاعتصام المهرة بالمحافظ الجديد وتمنى له النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هذا الرجل الذي انتصر على مؤامرة الثنائي (البحسني بقشان) في حضرموت (تقرير خاص)

حيروت- خاص جرت مراسيم التدشين الرسمي لقناة حضرموت الحكومية في مدينة المكلا، اليوم، بعد إبط…